report cover image

بعد ثماني سنوات من الصراع المدم، يشعر أكثر من ثلث الأطفال السوريين "دائمًا أو معظم الأحيان" بعدم الأمان إضافة إلى الشعور بالضيق والوحدة وفقًا لمسح أجري في تقرير جديد لمنظمة إنقاذ الطفولة "لغد أفضل: أطفال سوريا لديهم  كلمتهم".

انعقاد المؤتمر الدولي الرئيسي لدعم مستقبل سوريا والمنطقة في سوريا في بروكسل  تم إجراء استبيانات ومناقشات مجموعات التركيز مع الأطفال في أربع محافظات في سوريا التي دمرتها الحرب.

حدد نصف من شملهم الاستطلاع أن العنف وفصل الأسرة وتدمير المنازل والبنية التحتية الحيوية وعدم الحصول على الخدمات الأساسية مثل التعليم والرعاية الصحية على أنها تحديات "خطيرة للغاية" تواجههم ومجتمعاتهم. رغم هذا، فإن غالبية الأطفال الذين شملهم الاستطلاع يأملون في مستقبل أفضل ويؤمنون بدورهم في خلق سوريا أفضل، بشرط وجود سلام واستقرار. منذ بدء الصراع الوحشي في سوريا قبل ثمانية أعوام وُلد حوالي 4 ملايين طفل ولا يعرف معظمهم سوى الحرب. يقدم هذا المسح فقط لمحة عن تجارب الأطفال، وينبغي الآن إجراء مزيد من المشاورات لفهم احتياجات الشفاء لجميع الأطفال ومجتمعاتهم.